تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: أخلاقيات البحث العلمي

  1. #1

    مراقب عام ( مدير قسم الإختبارات والقبول)


    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    2,073

    أخلاقيات البحث العلمي

    تلخيص الفصل الثالث عشر
    أخلاقيات البحث العلمي
    من كتاب منهج البحث في العلوم السلوكية
    تأليف / د. سالم بن سعيد القحطاني وآخرون

    مقدمة

    إن الوصول إلى الحقيقة عبر البحث العلمي ليس بالسهولة ، لأن الصراع بين إنتاج المعرفة والحفاظ على حريات الأفراد صراع كبير ، ولابد من الموازنة بين الجانبين دون أن يطغى جانب على الآخر . وهذا أمر في غاية الأهمية خاصة إذا عرفنا أن البحث العلمي يقوم أساسا على القيم والخلاق ، ولم يلق هذا الموضوع العناية عند كثير من الباحثين لاعتبارات مختلفة ومتباينة .
    وسيتناول هذا الفصل النقاط التالية :
    1- المشكلات الأخلاقية الخاصة بأفراد العينة .
    2- المشكلات الأخلاقية الخاصة بالمستفيدين والجهات الحكومية .
    3- أخلاقيات ما بعد الانتهاء من البحث .
    المشكلات الأخلاقية الخاصة بأفراد العينة
    من الضروري لكل باحث أن يوازن بين فوائد البحث وتكاليف تلك الفوائد ، ولابد أن يناقش ذلك قبل الشروع في البحث العلمي ، فإن كانت التكاليف الأخلاقية للبحث تفوق لنتائج المرجوة فعليه أن يحل هذه الإشكالية . ومن المسائل الأخلاقية التي يجب أن يتنبه لها الباحث كما ذكرها :

    [align=center] (Babbie. 1995 . and Dan. 1990 judd et al.1991)[/align]


    أولا / الحرية في المشاركة :

    بمعنى أن يشارك أفراد العينة طواعية دون أي ضغوط ، وهذا بدوره سيجعل الباحث أمام مشكلة يجب أن يحلها من خلال موازنته بين نتائج البحث المرجوة والتكاليف الأخلاقية لهذه النتائج .
    وحينما يشارك الفرد قد يكون ذلك تحت تأثير الإجبار عن طريق التهديد بعقوبة أو حرمان حق ، وربما يكون الإجبار عن طريق تقديم حوافز غير عادية لا ترفض . وقد يشارك الفرد طواعية وهو مدرك وواع بأنه جزء من البحث العلمي .
    ويعد أسلوب الملاحظة المستخدم في جمع البيانات يعد انتهاكا لحرية الفرد في الموافقة أو عدمها ، إلا أنه في أحيان كثيرة لا يحبذ إخبار الشخص بأنه تحت الدراسة لكي لا يؤثر علمه بذلك على نتائج الدراسة ، وهذا بطبيعة الحال لا يخدم البحث .
    من خلال ما تقدم ينبغي على الباحث أن يوازن بين النتائج المتوقعة وبن التكاليف الأخلاقية لهذه النتائج معتمدا على مبدأ " الإدراك الواعي " الذي يقوم على أسس منها :
    1- تحديد هدف الدراسة .
    2- بيان الدعوة إلى المشاركة .
    3- تحديد سبب اختيار المشاركة .
    4- توضيح إجراءات البحث ومقدار الوقت الذي سيقضيه المشارك .
    5- تحديد الأشياء غير المتوقعة التي سيواجهها المشارك .
    6- توضيح كيفية حفظ سرية المعلومات والأشخاص .
    7- بيان حق الشخص في رفض المشاركة .
    8- التأكيد على الإجابة على جميع الأسئلة دون توجيه المشارك إلى إجابة معينة .
    ثانيًا / حق تقرير الذات :
    ويعني هذا الإيمان أن الشخص يستطيع أن يتخذ قراره بنفسه ، فحين يحدث الباحث تغييرات جوهرية في سلوك الشخص المشارك في البحث فإن هذا يعد انتهاكا لمبدأ حق تقرير الذات .
    ولكن هناك من يقول أن الشخص في أغلب الحيان ليست لديه القدرة على صنع قراره بنفسه ، لأنه ليس مؤهلا بالمعرفة والمعلومة الكافية ، ومن هنا فلا بد من الرجوع إلى القادرين للقيام بذلك نيابة عنه ، كما تفعل الدولة حين تتخذ قرارات للمواطنين نيابة عنهم لعدم قدرتهم على صنع مثل هذه القرارات . إلا أنه من الضروري جدا إذا كان القرار يمس شخصا بعينه وحده فإن له الحق أن يصنع قراره حسبما يرى دون أن يفرض عليه قرار لا يرغب فبه .
    ثالثًا / الضرر الجسدي والنفسي :
    يعني بذلك الضرر الذي قد يتعرض له الشخص مع سبق الإصرار ، كأن يتعرض الشخص المشارك لضرر نفسي أو جسدي عمدا وبتخطيط مسبق من الباحث كأن يقع في مواقف محرجة تسبب القلق أو الفشل أو تفقده الاحترام الذاتي وما شابه ذلك ، أما الأضرار التي ليس للباحث علاقة بها فلا تدخل ضمن المقصود هنا .
    وهنا ينظر الباحث إن كان الضرر الذي سيسببه للمشارك أكبر من النتائج المتوقعة فعليه أن يتوقف فورا عن بحثه حتى يتعامل مع هذا الضرر بحكمة أو يلغي البحث . وإن كان العكس فلا بأس شريطة أن يزيل هذا الضرر فور الانتهاء من البحث .
    رابعًا / إخفاء حقيقة هدف البحث عن المشارك :
    بعض المشاركين في البحوث يدرك أنه تحت الدراسة ، ولكنهم لا يعلمون حقيقة البحث أو الهدف منه أو يعلمون جزءًا من ذلك وتخفى عليهم بقية الحقيقة من هدف البحث ، أو يعطى هدفا غير حقيقي ، وهذا منافٍ لحق الفرد في الاختيار ومنافٍ لكرامته الإنسانية .
    ولكن في حالات كثيرة لا يستطيع الباحث - لمصلحة البحث _ أن مع المخالفات المنافية للأخلاق كما ينبغي لذا لا بد أن يولي هذا الأمر اهتماما كبيرا عند القيام بالبحث .
    وهناك رأيان في هذا الموضوع : رأي يقول إنه ليس من الضروري أن يعرف المشارك كل هذا ويكفي أن يعرف المدة التي سيقضيها في المشاركة وماذا سيحصل له منها ، وما المخاطر التي سيقابلها ، ورأي يقول إنه من الضروري جدا أن تقدم له المعلومات كافية وواضحة عن البحث . وهنا على الباحث أن يوازن بين النتائج والتكاليف ، كما تقدم .
    خامسًا / تضليل المشارك بإخفاء التجربة التي سيمر بها :
    بمعنى أنه لا يفصح للمشارك عن التجربة التي سيمر بها ، بل يوهم بأن كل شيء طبيعي ، والواقع يقول إن هناك تخطيطا يدفعه إلى الرشوة والكذب وما شابه ذلك من سلوكيات خاطئة .
    وعلى الرغم من وجود رأي يقول بأن هذا التضليل وسيلة مشروعة لتطوير علم السلوك الإنساني مخالف للرأي الذي يعد ذلك انتهاكا لحرية الشخص المشارك وعدم احترامه لذاته إلا أنه يجب على الباحث أن يكون دقيقا جدا في الموازنة بين النتائج والأضرار مع ضرورة إخبار المشارك بد الانتهاء من البحث بسبب عدم توضيح الأمور له من البداية .
    سادسًا / حمل المشارك على القيام بأعمال تقلل من احترامه لذاته :
    قد يعرض الباحث الشخص المشارك إلى القيام بأعمال تقلل من احترامه لذاته ، كأن يقوده إلى القيم بتصرفات وسلوكيات تتنافى والقيم الأخلاقية كالكذب والسرقة والخداع وعدم مساعدة الآخرين ، وهذه الأعمال تجعل المشارك يخجل من نفسه لانتهاكه المعايير الأخلاقية .
    وهناك رأيان في هذا الجانب ، رأي يقول إن المشارك هو الذي اختار السرقة والكذب والغش و... ولم يدفعه الباحث إلى ذلك ، وإنما وضعه أمام اختيار فاختار ما ينطلق أساسا من قيمه وأخلاقه ، ويقول الرأي الآخر إن الباحث هو من وضع المشارك في موقف جعله يسرق ويكذب ...والدليل ندم المشارك فيما بعد على فعل هذه الممارسات . وعلى الباحث أن يوازن بين النتائج المرجوة من بحثه وبين الأضرار المترتبة على ذلك .
    سابعًا / انتهاك خصوصية المشارك :
    حينما يقوم الباحث بملاحظة سلوك المشارك في البحث فهو أمام طريقين إما أن يخبره بأنه تحت الدراسة والملاحظة أو لا يخبره ، فإن اخبره فإن ذلك قد لا يخدم البحث العلمي فقد يغير المشارك من سلوكياته وتصرفاته ، ومن ثم يخرج البحث بنتائج غير واقعية ، وغن تمت الملاحظة دون أن يعرف المشارك فهذا انتهاك لخصوصية الشخص .
    ومن انتهاك خصوصية المشارك في البحث نعرضه لأسئلة مباشرة من الباحث تمس خصوصياته ، وهنا يجب على الباحث أن يوازن بين النتائج المتوقعة وبين هذا الانتهاك فإن كانت النتائج مهمة للمجتمع فعند ذلك يجب عليه أن يراعي السرية التامة ، وعليه أن يخبر المشاركين بعد انتهاء البحث بالأسباب التي جعلته يسير في بحثه بهذه الطريقة ، وإذا رفض أي شخص من المشاركين استخدام معلوماته فعلى الباحث أن يقبل هذا الرفض .


    المشكلات الأخلاقية الخاصة
    بالمستفيدين والجهات الحكومية الأكاديمية
    يرتكب كثير من الباحثين بعض الممارسات الأخلاقية السلبية التي تخل بجودة بحوثهم ، بل إن بعضها يؤدي إلى اتخاذ قرارات خاطئة من قبل الجهات المستفيدة من البحث نظرا لعدم سلامة البحث ، وهذه الأمور متعلقة بالاقتباس وجمع البيانات وتحليلها ونشرها وهي :
    1- السرقات العلمية :
    فعلى الباحث أن يوثق كل ما يقتبسه من الآخرين بالطرق المعروفة ، حتى وإن كان ذلك من كتبه السابقة . . ومع أن هناك قوانين تحمي الحقوق الفكرية في بعض البلدان إلا أن بعض الدول تتهاون فيها ، فيجب على الباحث ألا يبخس الآخرين حقوقهم ، وأن يلتزم بأخلاقيات البحث العلمي في هذا المجال فإن عدم التوثيق يعتبر سرقة تعرض صاحبها للعقاب .
    2- أوجه القصور في البحث :
    على الباحث أن يبين للقارئ أوجه القصور في بحثه فهو أدرى الناس بها ، وهذا المر يزيد من قوة البحث على عكس ما يتوقعه البعض ، فالقصور في البحوث السلوكية والاجتماعية وارد بسبب قياس المتغيرات أو جمع البيانات ، أو تحليلها وما إلى ذلك .
    فيجب على الباحث ألا يدعي أن مقاييسه عالية الصدق والثبات ، وأنه اختبر درجة صدقها وثباتها وهي في الحقيقة ليست كما يدعي ، ويجب عليه أن يكون دقيقا في استخدام الأساليب الإحصائية الصحيحة والمناسبة لأن عدم ذلك مشكلة أخلاقية كبيرة يحصل بها الباحث على نتائج غير سليمة ، ويبني عليها استنتاجات غير واقعية .
    3 – النتائج السلبية :
    هناك اعتقاد خاطئ مفاده أن النتائج السلبية لا تستحق الذكر كالنتائج الإيجابية ، وعلى هذا يعمد بعض الباحثين إلى تجاهل النتائج السلبية لأنه يرى أنه إذا لم يجد علاقة بين متغيرات الدراسة فلا داعي لذكر ذلك ، والصواب أن عدم وجود علاقة بين المتغيرات لا يقل أهمية علمية عن وجود علاقة فكلتا النتيجتين مفيد للمجتمع وللهيئة الأكاديمية .
    4- حدوث النتائج :
    بعض الباحثين يتوصل إلى النتائج بمحض الصدفة إلا أنه يذكر في بحثه بأن ذلك كان مخططا له ، وكثير من الباحثين لا يصيغ فروضه إلا بعد الانتهاء من تحليل البيانات واستخراج النتائج ، والمعلوم في أخلاقيات البحث العلمي صياغة الفروض قبل البدء في جمع وتحليل البيانات .
    أخلاقيات ما بعد الانتهاء من البحث
    هناك اعتبارات أخلاقية يجب على الباحث بعد الانتهاء من بحثه أن يلتزم بها خاصة إذا ارتكب الباحث في بحثه بعض الممارسات غير الأخلاقية تجاه المشاركين في البحث ، لذا يجب عليه أن يوضح لهم ما يلي :
    أ‌- طبيعة البحث ، وأهميته وقيمته للمجتمع .
    ب‌- أهمية مساهمتهم في البحث وقيمة المعلومات التي قدموها للمجتمع .
    ت‌- أوجه التضليل التي تم ارتكابها ، مع كشفها لهم .
    ث‌- المبررات التي دعته إلى ارتكاب ممارسات غير أخلاقية .
    ج‌- الاعتذار عن أي مضايقات سببها لهم الباحث أو سببتها مشاركتهم في البحث .
    ح‌- سرية المعلومات وسرية هوية المشارك في البحث وعدم استخدام هذه المعلومات لغير الأغراض العلمية ، وعدم الكشف عن شخصية المشارك مهما كانت الأسباب .
    وهناك موضوع آخر يجب على الباحث أن يوليه اهتماما كبيرا وهو تحليل البيانات ونشر النتائج ، فإن أي تقصير في هذا الجانب يعتبر إخلالا باعتبارات البحث الأخلاقية ، فحين يستخدم الباحث أساليب غير صحيحة أو غير مناسبة ، أو يحمل النتائج مالا تحتمل ، أو يظهر النتائج معقدة وغير مفهومة أو مبالغ فيها ، وما شابه ذلك ، فإن هذا سيؤدي إلى مضيعة مال وجهد ووقت الآخرين الذين سيستخدمون هذه النتائج فيما بعد بأي شكل من الأشكال .

    تلخيص المشرف التربوي
    محمد طالع راجح
    1423هـ جامعة أم القرى
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد طالع الراجح ; 16-Sep-2008 الساعة 07:11 AM
    وما نيل المطالب بالتمني *** ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

  2. #2
    مشرف المنتديات العامة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    784

    افتراضي

    الاستاذ / محمد طالع
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... على هذا الطرح الرائع فهو عمل ابداعي نتمنى الاستفادة منه.في حياتنا العلمية والعملية لك خالص تحياتي

  3. #3

    مراقب عام ( مدير قسم الإختبارات والقبول)


    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    2,073

    افتراضي

    [align=center]
    الأخت الفاضلة / هموم الوقت
    سرني مرورك وتعليقك الجميل
    لك التحية .. ودمت بخير وعافية .
    [/align]
    وما نيل المطالب بالتمني *** ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

  4. #4
    عضـو متميز
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    1,215

    افتراضي

    الأستاذ/ محمد طالع راجح ... وفقه الله
    اختيارك للموضوع رائع ...... والجهد المبذول في تلخيصه أروع
    وبالتوفيق

  5. #5

    مراقب عام ( مدير قسم الإختبارات والقبول)


    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    2,073

    افتراضي

    أخي الفاضل حسن غرامة
    لك تحياتي .. وشكري لمرورك وتعليقك .
    دمت بخير وعافية .
    وما نيل المطالب بالتمني *** ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •