طباعة

الإشراف التربوي بتعليم محايل عسير يختتم برنامج خصائص النمو النفسية للدكتورة غادة آل زياد

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • الأربعاء, 13 آذار/مارس 2019 08:55
  • حجم الخط


المنسقة الإعلامية / فاطمة عبدالله


بحضور مديرة إدارة الإشراف التربوي بمحايل الأستاذة / فاطمة أحمد أبو شوشة و عدد من المشرفات التربويات بالأقسام و المكاتب التابعة للإدارة و بمشاركة أكثر من سبعون معلمة صفوف أولية من المدارس ،، نفذت رئيسة قسم الصفوف الأولية من تعليم عسير الدكتورة / غادة آل زياد برنامجا ً بعنوان ( خصائص النمو النفسية و التربوية بالمرحلة الإبتدائية ،، الذكاءات المتعددة و تطبيقاتها التربوية ) على مدى يومين خلال الفترة من ٤ - ٥ / ٧ / ١٤٤٠ هـ بقاعة كل الناس للتدريب

جاء البرنامج بهدف عام اكساب المتدربة مفهوم نظرية الذكاءات المتعددة و كيفية توظيفها على الصعيدين الشخصي و المهني كما شملت أهدافاً تفصيلية تمثلت في التعرف على مفهوم الذكاء قديماً و حديثاً و توصيف كل ذكاء من الذكاءات المتعددة إضافة إلى تحليل الأنشطة و الوظائف المناسبة لكل ذكاء مع تقديم و صنع نماذج في استراتيجيات التعليم و التدريب المطور بالذكاءات المتعددة

انطلق البرنامج في يومه الأول مشتملاً محاور هامة تطرقت خلالها آل زياد إلى خصائص النمو النفسية و التربوية للمرحلة الابتدائية في محور أول ضم اختلاف ابعاد الجسم و الغدد و الحواس ،، و محور ثاني بعنوان الصحة العامة من عدة جوانب هي الجانب العقلي و فيه تم التعرف على عدد من الخصائص العامة مثل التفكير بالمحسوس و التعبير بالمشاعر و كثرة الأسئلة و التعامل مع الأسئلة و الكذب في الإجابة و الذاكرة الحفظ الى و الخبرة ،، و الجانب الحركي الذي يكون فيه الطالب مستعداً لتعلم المهارات الدقيقة و الجانب اللغوي مشتملاً بعض الظواهر اللغوية و عيوب النطق و الجانب الإنفعالي نشأة مفهوم الذات - التأنيب الموجه للذات و السلوك ،،
،، تم خلال هذه المحاور استعراض لعدد من الأساليب التربوية التي من شأنها المساهمة بشكل إيجابي في التعرف على كيفية التعامل مع الطالب في هذه المرحلة العمرية

و في اليوم الثاني من البرنامج تم التطرق إلى أنواع الذكاءات و خصائص كل نوع و أنواع الذكاء بين الطلاب و ما يتميز به صاحب كل نوع من قدرات في تلقي المعلومات خلال اليوم الدراسي و في حياته الاجتماعية خارج المدرسة و كيفية التعامل مع كل نوع بالطرق المناسبة إضافة إلى التعرف على العديد من المهن التي من الممكن أن تتناسب مع كل نوع من هذه الذكاءات ،، و قد جاءت الذكاءات المتعددة لتشمل الذكاء اللغوي و الذكاء الإيقاعي و الذكاء الاجتماعي و الذكاء المنطقي و الذكاء البيئي و الذكاء الجسدي و الذكاء الشخصي و الذكاء البصري ،،، بعد ذلك تم التعرف على كيفية التعامل مع الطلاب أصحاب الذكاءات المتعددة من الناحية النفسية و التربوية ،،
تخلل البرنامج مشاركات من المعلمات الحاضرات و طرح لعدد من الأراء الإيجابية للمساهمة في ايجاد مُخرج تربوي ثري لتهيئة بيئة صفية مناسبة للطلاب من خلال التعرف على الأساليب الصحيحة للتعامل معهم في هذه المرحلة ،،

في ختام البرنامج جرى استعراض للتوصيات و التي جاء من أبرزها :-
- تحقيق الأثر و تبادل التجارب الناجحة من خلال نقل المعلومات الصحيحة
- تحسين العديد من الممارسات الخاطئة و المحزنة و التي يعكسها تعامل بعض المعلمات مع طالباتهن بالمدارس
عمل دورات و برامج لمعلمات الصفوف الأولية بهدف التطوير المهني
التركيز على كيفية و نوع البرامج المهنية المقدمة للمعلم و ليس على الكم .
قراءة الكتب بحثا ً عن المعلومة الصحيحة و المناسبة للتعامل مع مختلف أنواع الذكاءات المتعددة بين الطلاب في مختلف المراحل العمرية و منها كتاب التدريس الفعال و الكتب في مجال علم النفس التربوي إضافة إلى العديد من الكتب التي توضح أنواع الذكاء و خصائص النمو ،،

بعد ذلك تقدمت مديرة إدارة الإشراف التربوي بمحايل الاستاذة / فاطمة احمد أبو شوشة بالشكر الجزيل لرئيسة قسم الصفوف الأولية بتعليم عسير الدكتورة / غادة آل زياد على ما قدمته من إثراء تربوي خلال هذا البرنامج و تم تسليمها درعاً تذكارياً بهذه المناسبة ،،